Tuesday, October 7, 2008

غيرتنى الأشيــــــــــــــاء

ـ
ـ
ـ



ـ

أصبحت كمجذوب من مجاذيب الحياة .. اسير وحدى فى وسط البلد .. اجلس عند النيل وحدى .. ابتسم وانا اسير مع نفسى .. اضحك وحدى واتحدث مع نفسى ....ـ

اعتدت على عدم الدهشة من نظرات الاندهاش فى عيون من يجدونى اتحدث مع نفسى فى الطريق ...ـ

لا عبقرىٌ ذلك الإحساس بالدهشة عندما لا تكون مندهش بالاساس لكونك وحيداً

أصبحت اعيش الحياة بداخلى واكون مع الناس بوجود تلقائى كأنك ادرت جهاز التلفاز وتركته يعمل .. فأنا معهم لكنى فى كيان اخر ولا أدرك ماهية ذلك التكوين ، ـ

غيرتنى الاشياء فلا أنا .. انا ، ولا اللأشياء بداخلى مازالت موجودة
------
_
_
_
_
ـ
ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الطفل بداخلى مازال يلهو




3 comments:

واصطنعتك لنفسي said...
This comment has been removed by the author.
عاقلة علي ارض الجنون said...

داخل كل منا طفل يحتاج أن يتعلم الكلام فيصيغ آلاما .. ربما أوهاما .. أو بعضا من الآمال ..

تحياتي

شهرزاد said...

غيرتك الأشياء أم أنها اشباه الأشياء
لم يعد أمراً على حاله
حتى نحن اصبحنا نشبه أنفسنا وشطرنا إلى نصفين
أنصاف بشر، أنصاف قلب، أنصاف عقول
محظوظ منا احتفظ بشئ منه بداخله
محظوظ أنت إن لازال الطفل بداخلك يلهو