Thursday, October 15, 2009

إنعكــــــــــــــــــــــاس


ـ




تركت الجميع واخذت تنظر اليه وهو قادم من بعيد تنتظر أن يأتى بابتسامته العريضه وينظر لها بلهفة ويقول لها أفتقدك كثيراً وأخذت عدة خطوات للأمام وهى تترقب نظراته اليها وهو يخطو خطوات ثابته حتى اقترب منها فابتسم ابتسامه خفيفه وقال لها " مبروك النجاح " ثم تركها ومضى والدموع فى عينها بينما كانت ابتسامته العريضه تظهر على وجهه بوضوح بعد ان أشبع رغبته الشديده فى ان يحدثها فقد كان يفتقدها كثيراً

8 comments:

واصطنعتك لنفسي said...
This comment has been removed by the author.
انكسارات .. احمد البوهى said...

كلاهما يفتقد الاخر ولكن يفصلهما حاجز سميك من الوهم ومزيج بين الجرأه والخجل والرفض والتمنع ولا يزال الصمت ملاز الافتقاد فيما بينهما .... ده اللى فهمته .
ـــ
ارى ان النص الادبى كان يحتاج الى استدراك الكاتب لمكنون القصه حتى لا يكتفى القارىء باحساس مؤثر مبهم
ــ
تحياتى

عاقلة علي ارض الجنون said...

تلهفته معها .. و افتقدتها معه

أبدعت ..

تحياتي

syzef said...

ما وصلني من النص هو ما وصل للبوهي..أن كلا منهما يفتقد الآخر حقيقة ولكن يفصلهما حواجز عديدة من الخجل والخوف وربما من انكسارات متوقعة لحلم مشترك يخشونه معا
بعدما أنهيت قراءة قصتك ابتسمت ابتسامة لا ابتسمها إلا وقتما يعجبني نص لمفارقته الصارخة كالتي أقدمت عليها..ولكني واعذرني ف مقولتي فكرة النص تكررت كثيرا جدا

سردك محكم وواعي ولكن ماتفتقده هو الاختزال وقد تكون مقولتي غريبة بأن تطرح عليّ سؤالا وتقول ..النص قصير جدا فماذا اختزل بعد ذلك؟
الاجابة ببساطة أني أحسست رغم قصر النص أنك تحتاج لاختزال للاحداث وللالفاظ ايضا..وانت تستطيع ذلك فواضح من نصك أنك تستطيع

اسم المدونة عزف منفرد يفتح لدي جرح درويش من جديد..جازاك الله
اسم انعكاس بالمناسبة هو أعلي مافي القصة فنيا..اسم اختير بعناية شديدة ومعبر جدا

تعليق بسيط لو سمحت لي..في جملتك التي تعرف نفسك بها تقول انك تدخل في صمام القلب وصمام هذه اعتقد خطأها فهي صميم وليست صمام

سررت بزيارة مدونتك التي أعتقد أنها راقت لي كثيرا ولن تكون آخر زيارة

سلوى said...

ولماذا لم يقل لها ببساطه أنه يفتقدها؟

أينتظر أن تقولها هي ؟

الموقف ده بيضايقني

لأنه ممكن يضيع أشياء كتير

L.G. said...

سبحان الله
كانت فاكرة إنه ولا همه
مش كنت تقول من بدري فسرت مواقف من سنين
بس ممكن يخسر كتير لأنه لم يفسر لها وتركها نهبا لفكرة أنه لا يهتم

تحياتي

bobos said...

انت تعبر عما بداخلنا وده جميل
واشعر ان الذى بداخلك بداخلنا جميعا

Du'aa Khattab said...

الموقف مش جديد لكن التصوير اكثر من رائع، خاصة في انتظارها "لافتقدك كثيرا" واكتفاءه ب "مبروك النجاح" للتعبير عن "افتقدك كثيرا"...(من الواقع جدا)
متفق جدا مع معظم الاراء في التعليقات الا اني لا اتفق في وجود احساس مبهم او داعي للاختزال في النص...
واحييك عالاسم والتصوير.